الفائزين والمرشحين بعام 2010

تويوتا موتور كوربوريشين

في عام 1997 أطلقت أكبر شركة سيارات في العالم ، تويوتا موتور كوربوريشين ، سيارتهم الهجينة (بريوس). منذ ذلك الوقت وهم يدخلون التعديلات على تقنية الهجين التي تعمل بها. استحقت تويوتا جائزة زايد لطاقة المستقبل عن الجيل الثالث لسيارة بريوس، وهي أول سيارة هجينة تُصنع بكميات كبيرة.

يُعد نظام كفاءة الوقود الرائد الذي تحويه بريوس والذي يصل الى 38 كم/لتر أفضل كثيراً من معظم السيارات التي تعمل بنظام مماثل. وتحقق تويوتا ذلك عن طريق المزج بين عدة عوامل وهي التقنية الهجينة التي تعمل بها السيارة وزيادة قدرة المحرك مع تخفيف وزن السيارة وتحسين الديناميكا الهوائية الخاصة بها.

لم يكن هدف تويوتا بتطوير البريوس هو انتاج سيارة ذات قدرة عالية للمحرك فقط ، بل إحداث تأثيرٍ ايجابي للحد من ظاهرة تغير المناخ، لذلك تم انتاج بريوس على نطاق واسع، بحيث يكون سعرها في متناول الجميع بدون التضحية بمعايير السلامة والجودة. و قد تم بيع 1.6 مليون سيارة بريوس حتى ديسمبر 2009 مما أدى إلى خفض ما يقارب 7 مليون طن من ثاني اكسيد الكربون.

منذ بدء تقديمها الى السوق عام 1997 وحتى الآن ساهمت بريوس في التقليل من تلوث البيئة وذلك عن طريق منع اطلاق ما يقارب من 7 مليون طن من غاز ثاني اكسيد الكربون. ومن الجدير بالذكر أن لدى تويوتا خططاً لإعتماد تكنولوجيا الهجين في تصنيع سيارات أخرى في المستقبل لتقدم المزيد من المساهمات في الحفاظ على البيئة.

شينجرونج شي. مؤسس سنتك باور هولدنجز كومباني

أسس شينجرونج شي سنتك باور هولدنجز كومباني عام 2001، وأصبحت الآن أكبر شركة مصنعة لوحدات السيليكون الشمسية في العالم، حيث يتم استخدام هذه الوحدات في أكثر من 80 دولة .

منذ بداية تأسيس سنتك وهي تحتل الصدارة في مجال الصناعة الشمسية بسبب الإهتمام بالتطوير والتحسن الدائم لمنتجاتهم. وفي عام 2009 أعلنت سنتك تغلبها على جميع الأرقام القياسية لكفاءة وحدة السيليكون متعددة البلورات . والآن تضمن سنتك تقديم منتجاتهم طاقة أعلى من المنتجات المثيلة لها في هذه الصناعة بنسبة حوالي 6.7% .كما اشتركت سنتك في عدد من المشاريع المبتكرة خلال السنوات الماضية من ضمنها توفير لوحات شمسية لأول بيت تم امداده بكامل احتياجاته من الطاقة بواسطة الطاقة الشمسية في فانكوفر وكان ذلك بحلول موعد الألعاب الأولمبية والباراأولمبية 2010.

مؤسسات التنمية الدولية بالهند

مؤسسات التنمية الدولية بالهند IDEI هي مؤسسة اجتماعية تهدف الى ايجاد حلول طويلة الأمد لمشاكل الفقر والجوع ونقص التغذية . وتعمل المؤسسة مع صغار المزارعين على توفير تقنيات ري قليلة التكلفة يمكنها أن تؤدي الى تحسن كبير في الإنتاج الزراعي وبالتالي تحسن مستوى معيشة المزارعين المحليين.

عبر فترة من الزمن، قامت مؤسسات التنمية الدولية بالهند بتطوير تقنيات للحصول على المياه و توزيعها ورفعها وتخزينها. وكرئيس للمؤسسات ، ساعد اميتابا سادانجي عدداً لا يحصى من المزارعين في الهند على زيادة انتاجهم وتوفير ما يزيد عن 50,000,000 لتر من وقود الديزل مما أدى الى خفض البصمة البيئية لهم بما يقارب 1,8 مليون طن من غاز ثاني اكسيد الكربون. وبالإضافة الى الحلول التقنية التي قدمتها مؤسسات التنمية الدولية بالهند، قامت أيضاً بتطوير مشروعين لتقديم الدعم المستمر للمزارعين وهما: دمج فقراء الريف في نظم السوق و نظام زيادة انتاج الأرز .