جائزة زايد لطاقة المستقبل تهنئ الفائزين لعام 2015

جائزة زايد لطاقة المستقبل تهنئ الفائزين لعام 2015

تم الإعلان عن الفائزين بجائزة زايد لطاقة المستقبل لعام 2015 خلال مراسم حفل التكريم الذي أقيم بتاريخ 19 يناير

أفضل إنجاز شخصي للأفراد

ال غور

رئيس مجلس الإدارة والشريك المؤسس لـ "جنيراشن انفسمنت مانجمنت "

إقرأ المزيد...

الشركات الكبيرة

باناسونيك

تعتبر شركة باناسونيك واحدة من أكبر الشركات المصنعة للإلكترونيات في العالم، و تضم أكثر من 634 شركة تختص بتصنيع و تسويق مجموعة واسعة من المنتجات تحت علامة باناسونيك التجارية.

إقرأ المزيد...

المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

سيلكو

تركز "مؤسسة سيلكو" على التخفيف من وطأة الفقر عبر إدخال الابتكارات الاجتماعية والمالية والتقنية إلى المجتمع. وتوفر "سيلكو" منتجات مالية تتسم بالمرونة فيما يتعلق بهوامش الربح المختلفة لزيادة فرص وصول الطاقة المتجددة إلى الأسواق. كما توفر هذه المؤسسة غير الربحية مجموعة من التقنيات والعمليات التي تحسن الكفاءة وتوافر الطاقة. وأخيراً، فهي تقدم أيضاً برامج تعليمية للمجتمع.

إقرأ المزيد...

المؤسسات الصغيرة والمتوسطة: شركة "إم كوبا سولار" (كينيا)

يتم في شرق أفريقيا إنفاق أكثر من 3 مليارات دولار أمريكي سنوياً على بدائل الطاقة المكلفة مثل الكيروسين. وتوفر شركة "إم كوبا سولار" وحدات الطاقة الشمسية منخفضة التكلفة لتزويد المنازل في شرق أفريقيا بالكهرباء، وتمكين العملاء القادرين على تركيب هذه الوحدات من امتلاكها عبر سلسلة من الدفعات الشهرية بواسطة الهاتف النقال.

إقرأ المزيد...

المنظمات غير الحكومية

المنظمات غير الربحية: "ليتر أوف لايت " (الفلبين)

"ليتـر أوف لايت " هو برنامج مفتـوح المصدر لتعليم الناس كيفية صناعة وتركيب مصابيح شمسية منزلية الصنع. وبدأت الشركة تركيب هذه القوارير الشمسية في الفلبين عام 2011، واتسع نطاق نشاطها منذ ذلك الحين ليشمل 35 بلداً مع تركيب المصابيح في أكثر من 350 ألف منزل ومتجر. وكان للقوارير الشمسية هذه تأثير كبير على حياة الناس الذين لا يمتلكون فرصة استخدام التيار الكهربائي، كما ساهمت بتوفير 10 دولارات شهرياً من قيمة فواتير الكهرباء كمعدل وسطي، وأدى استخدامها إلى تفادي إطلاق نحو 240 كيلوغراماً من انبعاثات الكربون.

إقرأ المزيد...

المدارس الثانوية العالمية

الأمريكيتان

منطقة الأمريكيتين: "أكاديمية مونرو" (كندا)

تسعى المدرسة إلى زيادة حصتها من الطاقة المتجددة من 83% إلى 92%، وقد أكملت مؤخراً تركيب نظام تدفئة يعمل بالطاقة المولدة من الكتلة الحيوية في أحدث مبنى لها. ويهدف المشروع الجديد، الذي ستسهم في تمويله "جائزة زايد لطاقة المستقبل" ويشرف عليه طلاب المدرسة، إلى خفض نفقات التدفئة في الأيام المشمسة بنسبة 25% عبر آلية التخزين الحراري، وذلك من خلال إنشاء مجموعة مؤلفة من 10 مجمعات شمسية لتدفئة الهواء واستخدام عبوات الألمنيوم المعاد تدويرها كنوى رئيسية لعملية التدفئة.

إقرأ المزيد...

أوروبا

كلية "بيترو راريش" الوطنية (رومانيا)

يمتد تاريخ هذه المؤسسة التعليمية العريقة إلى 145 عاماً، ويعتبر بناؤها أحد معالم الإرث الوطني في رومانيا. إلا أن قدم البناء يترافق مع مشاكل عديدة على صعيد أنظمة الإنارة والعزل، وهدر المياه، والافتقار إلى مصادر الطاقة الحديثة. وستتناول "جائزة زايد لطاقة المستقبل" معالجة هذه القضايا من خلال توفير التمويل المناسب للمدرسة كي تقوم باستبدال أنظمة الإنارة والعزل القديمة بمواد ومنتجات عالية الكفاءة  تساعد في ترشيد  استهلاك الطاقة. وستقوم المدرسة أيضاً بإضافة أنظمة توليدٍ للكهرباء من مصادر نظيفة تشتمل على تكنولوجيا الألواح الكهروضوئية التي تستطيع تحويل الطاقة الحركية إلى كهربائية. وتتوقع المدرسة أن يسهم التحول نحو استخدام أنظمة الديودات الباعثة للضوء (LED) للإنارة في خفض كمية استهلاك الطاقة بنسبة 70%، وأن توفر أنظمة العزل الجديدة نحو 4 آلاف دولار أمريكي من نفقات الغاز. كما سيتم تزويد حمامات المدرسة بمياه الأمطار المعاد تدويرها، في حين ستسهم أنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية بتوليد 2400 كيلوواط  من الطاقة النظيفة في العام.

إقرأ المزيد...

أفريقيا

مدرسة "واترفورد كامهلابا" (سوازيلاند)

تسعى مدرسة "واترفورد كامهلابا" الداخلية، والتي تأسست قبل 50 عاماً، إلى تركيب ألواح شمسية وتوربينات توليد الطاقة من الرياح ضمن حرمها المدرسي بهدف الحد من اعتمادها على شبكة توزيع الكهرباء العامة، إلى جانب استخدام هاضم الغاز الحيوي لتوفير غاز الطهي في المدرسة. وتطمح المدرسة إلى أن تصبح محايدة الكربون خلال فترة زمنية لا تتعدى 10 سنوات.

إقرأ المزيد...

آسيا

مدرسة "أدو" الثانوية (المالديف)

ظاهرتي الاحتباس الحراري وتغيرالمناخ. وتخدم المدرسة ثاني أكبر مدن البلاد، وستقوم بتوظيف أموال الجائزة لتنفيذ مشروع توليد الطاقة الشمسية بقدرة إنتاجية تبلغ 45 كيلوواط لتلبية كامل احتياجاتها من الطاقة بحلول عام 2015.

إقرأ المزيد...

أوقيانوسيا

مدرسة "ملبورن للبنات" (أستراليا)

تتصدر الاستدامة قائمة الاهتمامات على جدول أعمال مدرسة "ميلبورن للبنات" المطلة على نهر "يارا". وتمتلك المدرسة ثقافة عريقة على صعيد الوعي البيئي؛ إذ تم تكريم طالباتها ومدرسيها عدة مرات على المستوى الوطني بفضل إسهاماتهم المميزة في دعم التعليم البيئي. وبالفعل، يتيح المنهج الدراسي للطالبات إجراء عمليات تدقيق لقياس مستويات الانبعاثات الصادرة عن مصادر الطاقة الثابتة، ووسائط النقل، وتوليد النفايات، واستخدام الموارد الطبيعية.

إقرأ المزيد...